COP28 witnesses the launch of a global environmental alliance under the name “We for Peace and the Environment”

نُشِرت في شبكة بيئة ابوظبي: كوب 28 يشهد إطلاق تحالف بيئي عالمي تحت إسم - نحن من أجل السلام والبيئة

تاريخ النشر: ١٢ ديسمبر ٢٠٢٣   

 

وتم الكشف عن تأسيس تحالف عالمي والذي حاز بالفعل على شهادات من شخصيات مؤثرة، من بينهم وزير البيئة الكوري السابق، وحاكم مقاطعة كوماموتو في اليابان وغيرهم. وتلتزم هذه الشبكة العالمية التي تستقطب المنظمات غير الحكومية بمعالجة القضايا البيئية المتنوعة حول العالم.

وقال محمد حارب العتيبة، رئيس مجلس إدارة مجموعة محمد حارب العتيبة: “إن تحالف “نحن من أجل السلام والبيئة” يمثل خطوة مهمة في التزامنا بمستقبل مستدام، حيث نتلقى الدعم من جهات رائدة حول العالم، ونتطلع إلى يصبح التحالف قوة مؤثرة في التغيير البيئي الايجابي”.

وينسجم هذا التحالف مع جهود دولة الإمارات العربية المتحدة بتعزيز الاستدامة ومبادرتها الاستراتيجية للحياد المناخي 2050 وتحقيق صافي الصفر بحلول 2050.

وفي نفس الوقت فإن تحالف “نحن من أجل السلام والبيئة” يتوافق مع نهج دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الاستدامة العالمية، مما يدل على رؤية جماعية لدفع التغيير الايجابي ووضع معايير جديدة للقطاعات في مختلف أنحاء العالم من أجل تحقيق مستقبل أكثر خضرة واستدامة.

وفي سياق متصل، قامت مجموعة محمد حارب العتيبة، الشركة المؤسسة لـشركة “ماوتيكس”، بكشف النقاب عن مبادرة محورية تهدف إلى تعزيز حماية البيئة وتكثيف التعاون العالمي في مكافحة قضايا المناخ.

وكمشارك بارز في كوب 28، احتلت مجموعة محمد حارب العتيبة من خلال شركة “ماوتيكس” مركز الصدارة، حيث استعرضت مبادراتها، الامر الذي عكس سعي المجموعة في تطبيق هذه الحلول المبتكرة والمستدامة في القطاع البيئي.

وفي خطوة محورية، قامت مجموعة محمد حارب العتيبة بالشراكة مع مجموعة “ام تيك اكس” بإطلاق شركة “ماوتيكس” لريادة صناعة النانو فايبر، مما يدعم ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة في هذه التكنولوجيا المتطورة.

وتبرز هذه الشراكة التزام مجموعة محمد حارب العتيبة في الإشراف البيئي من خلال تقنيات متطورة، بما يتوافق مع الأهداف البيئية الطموحة لدولة الإمارات العربية المتحدة. وتؤكد النتيجة الملموسة لهذه الشراكة والتي تم عرضها خلال مؤتمر الأطراف (كوب 28) على المساهمات العملية لمجموعة محمد حارب العتيبة في حماية البيئة وتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة الرائدة في إنتاج تكنولوجيا منتجات النانو فايبر الصديقة للبيئة.

وقال محمد حارب العتيبة: “إن تحالفنا مع “ام تيك اكس” يعكس سعينا الدؤوب إلى توفير الحلول المتقدمة في مجال حماية البيئة. وإننا نهدف معاً إلى معالجة التحديات العالمية من خلال تكنولوجيا النانوفايبر المبتكرة”.

وفي كوب 28 ومن خلال “ماوتيكس”، قامت مجموعة محمد حارب العتيبة بإلقاء الضوء على مجهوداتها مع جامعة الإمارات من خلال عرض الحلول التالية، حيث يمثل كل واحد منها خطوة متقدمة في حماية البيئة:

النانوفايبر لامتصاص ثاني أكسيد الكربون:
تلتزم مجموعة مجموعة محمد حارب العتيبة لمعالجة التغير المناخي من جذوره وينعكس ذلك في تطويرها الرائد لتقنية النانوفايبر الذي صمم خصيصاً لالتقاط ثاني أكسيد الكربون. ويستهدف هذا الحل المتقدم معالجة التحدي القوي لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وبذلك تتوافق مع الجهود العالمية المستمرة للتخفيف من الآثار بعيدة المدى لتغير المناخ.

النانوفايبر لامتصاص النفط وإعادة التدوير
في طليعة الاستدامة البيئية، تقدم مجموعة محمد حارب العتيبة النانوفايبر الذي صمم خصيصاً لامتصاص النفط وإعادة التدوير. وهذه التقنية لن تعالج تحدي تسرب النفط فحسب بل تقود الممارسات المستدامة لتخضير الصحراء. ومن خلال إعادة استخدام النفط الممتص في المبادرات البيئية، تتطرح مجموعة محمد حارب العتيبة نهجاً شاملاً لمعالجة المخاوف البيئية.

ألياف السليلوز النانوية من مخلفات التمر:
وفي جهود تعاونية مع جامعات الإمارات العربية المتحدة، تقوم مجموعة محمد حارب العتيبة بإنتاج ألياف السليلوز النانونية من مخلفات التمور. وتمثل هذه المبادرة خطوة كبيرة للحد من النفايات وتحسين الموارد. وبتحويل مخلفات التمر إلى ألياف ثانوية سليلوزية قيمة، تساهم مجموعة محمد حارب العتيبة في الحفاظ على البيئة والاستخدام الأمثل للموارد.

وتؤكد هذه الحلول الثلاثة مجتمعة التزام مجموعة محمد حارب العتيبة و”ماوتيكس” بتقديم مساهمات عملية وفعَّالة لحماية البيئة خلال كوب 28. ويؤكد التركيز على تقنية النانوفايبر سعي الشركة لمعالجة التحديات البيئية المختلفة من خلال منهجيات مبتكرة ومستدامة.

ومن جانبه، قال “هيرويوشي سوتا”، الرئيس التنفيذي لمجموعة “ام تيك اكس” M-TEchX والرئيس التنفيذي لشركة “ماوتيكس” MAOTEX: “إن تعاوننا مع مجموعة حارب العتيبة يشكل خطوة مهمة في معالجة التحديات البيئية العالمية. ومن خلال خبرتنا المشتركة، نطمح إلى وضع معايير جديدة في مشهد تكنولوجيا النانوفايبر”.